قصائد نبطية تنبض بالمشاعر

قد لا أكون من عشاق الشعر النبطي ولكن  تأسرني بعض القصائد النبطية التي تلامس المشاعر الصادقة لذلك جمعت أشلاء بعضها في مدونتي لأحتفظ بها كلما حنت مشاعري لذلك الحب الصادق والألم

بعض قصائد الشاعر الكويتي أحمد الصانع :






غيمه مرَّت في حياتي .. والرَعَد خوَّف غزال ..



وضاقت الدنيا بـ عيني يا بعد كل " الغوالي " ..!






رحت أدَوْرِك في جنوبي لين وصَّلت الشمال ..


والمصيبه .. إنَّ { قلبي } ما هَرَب منّك وجالي !






هذا آنا .. اللي دوَّرتك وعاااندت " المُحال " ..


ما لقيتك ! وينك إنت ؟! ما لقيتك يا منالي !






إيييه [ ضايق ] من غيابك ومات فيني الإحتمال ..


بس تأكَّد هذا حظي .. وهذا في دنياي فالي ..!






ما شكيت إلا لـ حالي يوم عذَّبني الوصال ..


لمَّا دمَّرني غيابك .. جرحي الأسود طرالي ..!






أدري إنِّك ما تبالي .. و " غيبتك "أكبر مثال ..!


وشي طبيعي لو جرحني قلبك اللي .. ما وُفالي !






وتدري إنِّي مآتحرَّك شامخٍ مثل الـ " جبال " ..!


وماخضعت إلا لـ ربٍ وقت هالضيقه صفالي ..






ياللي تسأل عن جديدي و وين ودَّاني الخيال ..


تحسِب إنِّي بالقصايد أكتب إحساسي .. وأبالي ..






ما دريت ..! إنْهَا حرُوفي كلَّهَا ظيييم الليال ..


وكل قصيده في غيابك قلتَهَا , وآنا لـ حالي ..!






ما سمعها غير " قلبي " .. والله يا ولد الحلال ..


وإلا أنا ما جيت أكتب وآنا في دنياي سااالي !






جيت إلى شاطئ خيالي . . . زايرٍ قصر الرمال ..


وإنصدمت إنَّه تهدَّم ! لاحَرَس يحميه ..و والي !






ودِّي أكتب لك قصيده و ودِّي أرسم لك هلال ..!


صفحتين بـ إيد شاعر مُرهف إحساسه خيالي ..!






القصايد يا حبيبي هي ترى مثل : [ العيال ] ..


ومن رحلت بعيييد عنِّي .. قمت أتفقَّد عيالي ..!






وين ودَّتك الليالي ؟! هذا هو أصعب سؤال !


وما لقى قلبي إجابه . . . وين ودَّتك الليالي !






ترجف أيامي حبيبي وصارت الفرحه " محُال " ..!


بردك اللي ما رَحَمني.. شوووف منّه وش جرالي !






ما بقى أي شي [ غالي ] .. وضعت في كلمة ( تعال ) ..!


وما ذبحني غير إنِّك . . . . . يا بعد دنياي " غااالي " ..!






لا بغى يتركني قلبك .. تكفى وصَّهـ بالعدال !


إبعد شويَّه .. وإرجع .. وإبعد .. وإقطع وصالي ..!






ليه يعني في البدايه جيت . . يسْبقْك الدلال ؟!


وليه [ تتقهوى ] غرامي وتنثر بـ إيدك " دلالي " ..!






قلت لك : إنَّ المحبه , ما تْحشِم قَدر الرجال ..


لـ إستوى بعين { المحبَّه } الثقل ويَّا هبالي ..!






وقلت لك : نظرة عيونك من علامات الجمال ..!


إستغفر الله .. لا نظرت المُر صار المُر " حالي " ..!






وقلت لك : ما أبي أحبك .. وإنثنى راس العقال !!


قلبي عاندني وحبِّك ..وطااح من راسي [ عقالي ] ..!






تَحْسِب إنَّه زال حبك ؟! لا يا عمري " ما يزال " ..!


صعبه يتغيَّر مكانك . . . وإنت لي أوَّل وتالي ..!






الغنى .. ماهُو حصيلٍ من . . . دنانير ومال ..!


الغنى .. معناه شوفك يا حبيبي وراس مالي ..!






كيف أعزِّل عن ديارك وما قوى قلبي الرحال ؟!


ما صمل قلبي فراقك .. وكانت ديارك " رحالي " ..!






كيف أجاوب من سألني وآنا في حالة .. ضلال ..


وينه عنّك من تحبه ؟! والسؤال بصوت عاالي ..!






قلت ما أسمَع .. وعاد الكلمه مرَّاتـٍـ وقال :


لا إتّهَرَّبْ من سؤالي .. لا إتّهَرَّبْ من سؤالي ..!






وين ودَّته الليالي ؟! حيييل يحرجني [ السؤال ] ..


والمُصيبه إنِّي مدري ..! وين ودّتك الليالي !!






:


















__________________








































مــوَّت غيـــاابك ســـوالف !






--------------------------------------------------------------------------------






























تدري وش سوَّى غيابك ؟!


مـوَّت غيابك سوالف ..!










ما يخوِّفني زماني


بس من فرقاك خايف ..!














فجأه أصحـى ومـا أشوفك ..


لا تهددني ... ظروفك










إعتبرني .. حلم / واقع


وإلاَّ ظلٍ ما يطوفـك










ضاميٍ عطشان .. جيتك


لا يعشمني سرابك ..!














تسمح بكلمه ؟! بغيتك


قبل لا تبدي غيابك ..!






















تدْري وشْ معْنى غيابكْ ؟


يعْني :


أسْوَءْ شيْ شفْتَهْـ طولْ عمري !!






تبْدي ضحْكاتي هلابكْ


وفي وداعكْ


ما ينامْ الجَرحْ بدْري






وإنتْ كيفكْ


شوفْ وشْ ناوي عليـه







هاكْ قلبي وهاكْ سيفكْ


وسوْ فيني اللــي تبيه!






لا تحاتيْ


صفّحْ بكيفكْ جروحي






وإشْطبْ آمالي وطموحي


وإعْتبرْ قلبي كتابكْ !!


















تدري وشْ حطّم غيابكْ


مرْكَبْ بداخلْ شعوري






منْ نسى قلبكْ .. حضوره


قلبي ما واجَهْ / شعوره


عندي ما بـه شي ضروري


فاقد إحساسْ الأماني


لا مراسي لا مواني






وصارتْ الدنيـا / قسى !!


وصار دوري..


أعشق أنواعْ الأَرَقْ ..


وألفظ أنفاسْ الغَرَقْ


وصوت معناه الخَطَر


وقلبْ ميّتْ / يحتضر






منْ غيابكْ السلامه


فيها قلبي ما رسى


لا صباحي هو صباحي


ولا مسا قلبي / مسا






يا حبيبي في .. غيابكْ


إختلفْ شكلي ولوني


صرتْ أنا إنسان / ثاني


والسَهَر تعّبْ عيوني






والسؤال اللي ذبحني :


- صج اهو فعلاً نسى ؟


راح وأهداني الأسى!


وما وصلتْ إلا لـ حقيقهـ :


الجفـا أسْهَلْ طريقـهـ


للقسى..!


















تدري لو ينطق غيابك؟


بس أبسأل وين كنت؟


ووين رحت بغيبتي؟




وبسأله عن وضع قلبك!


هنت عنده أو ما هنت؟






ياللي مِن غيرك حياتي/


ما لها داعي ومعنى !


صار قلبي ما يحاتي:


بعد ما تخليت عنـه !






إيه كل الناس عندي


بس مابيهـم بدونك ..!!


تدري يا عمري بأنك..


عندي كل الناس إنت !


ومهما تجرحني / مسامح
وكِل طعناتي / عوافي






عشت وافي لدنيتك


وبموت وافي ..






ما اخونك لو تجافي


ما هو آنا اللي إن ضاقت


علي الدنيا / خنت


















تدري وش صار بغيابك..؟


غاب [ شاعر ] أحتريه


الوطن : يبكي عليه


والورق : مسكين ضاق


والقلم : يفقد إيديه


عاجز التفكير فيني


يلقى حلٍ للفراق


الزمن مثله زماني


والدقايق هي دقايق


والسؤال اللي جرحني


وين فايق وين فايق


وين فايق..؟


ليه ما يكتب قصايد


وين فايق..؟


ما نشوفه بالجرايد


وين فايق..؟


نفقده بالحيل / وايد


صج هو راح العراق..؟


وش يسوِّي ليه راح..؟


وين فايق..؟


ما تعب صوتي ينادي


صرت مُزعج صرت هادي


وفجأه قلت: بصوت صارخ


" فاااااااايق "


وأسمع جراح


راح صوتي


والصدى يرجع .. سكات


مَنْ تُنادي ؟؟ لا حياة


كم أسيرٍ جو رفات


مات....


ومات....


مات....


ومات...


لحظه لحظه منهو مات..؟


صرت أحس الإختناق


يعني فايق ما رجع؟


ليه يا حظي وجع


قلبي دقاته سباق


مِن خبر موته فجع


وهذا آخر شي صار


مات


فايق في العراق !!


























غيبِتِك [ قسمه ونصيب ]


خلْني أشرَه عـ ( الزمن )


يا حبيبي .. ما هو عيب


إن بكى فينـي .. الوزن


( يا تصيب و يا تخيب )


[ فكره ] .. في بالي تزن


إنتَ [ أكثر ] مِنْ حبيب


إنتَ لي .. معنى ( وطن ) ..!!


يعني مِنْ غيرك " غريب "


ما أساوي .. أي ثمن ..!!


وإنتَ أقرب مِنْ / قريب


[ رمش ] وشعوري جفن


ولما عَن عيني .. تغيب


لا مدينـه .. ولا سكن..!!


مااااتــ .. إحساسي العجيب


وصرت أبحَث عَن كفن.!!


ما هو كل جرحٍ يطيب


وما هو كل حزنٍ : " حزن " ..!!






















تدري وش ناتج غيابك ؟


زادت بـ قلبي الهموم !


[ الفَرَح ].. عنِّي مسافر


وحزني ضيفي كل يوم


صرت أسأل


صرت " ضايع "


حلم هذا أو حقيقه ؟!


كنت شاري وإنت / بايع


به مثل هـ الضيق ضيقه ؟!


عطني من وقتك / دقايق


شوف وش فيني


و روح !


يا حبيبي حيل ضايق


حس مرَّه بـ الجروح


يعني جرحي ما يهمِّك ..!؟


وعادي عندك لو [ أضيق ]


إنسى إنَّ إسمك .. حبيبي


صير لي عون وصديق


ليه قلبك .. ما يبالي ..؟


وقلبي " محتاجك " يبيك


إنتَ عندي شخص غالي


تكفى لا تصدمني فيك


ما بقى لي شخص / غيرك


وإعتيازي لك .. تعب


إيه محتاجك وشوقي


نار وغيابك " حطبــ " !


















عليك شلون ما أزعل؟


وتسوِّي أشياء تجرحني !


تضايقني بـ أفعالك ..


وتظن إنِّك مفرحني ؟


تسوِّد وجهي بـ طعونك ..


وتبيِّض ( وجه ) أحزاني ..!


[ ياليت ] اللِّي حصل منِّك ..


حصل من واحدٍ ثاني !


مثل غيرك ومنتَ غير ..


جرحت جروح ما طابتــ ..!


هقيته فيك يطلـع خير ..


ولكن هقوتي " خاااابت "


صدمني الكل ..


ومو ناقص !


بعد منِّك تجي صدمه


تحطْها بذمِّتك ( عادي )


وسيعهـ صارت الذمه !


بسيطه كانت أحلامي ..


توقعتك تحب لي الخير


وتدوِّر .. راحة أيَّامي !


وأشوف إن الحقيقه غير ..


تحب الخير لـ جروحي ؟


حبيبي الوقت ما قصَّر


وكلمة حق .. يا روحي :


( جميع الناس تتغيَّر ) !!!






:










تدري وش ينهي غيابك ؟!


ينهي أحلامي و [ طموحي ]


ويبتدي مشوار حزني ..


وتنتشر فيني جروحي !






ما بقى للشوق حاجز


من كثر ما عاش فيني


كيف أقول : إشتقت لك ؟!


وصورتك دايم بـ عيني !






كيف أضحك ..


كيف أنسى ؟!


وإنت غايب عن مكانك


لو يخون الكل ويقسى


قلبي لك عمره ما " خانك " ..






ما قدر يترس عيوني ..


من بعد عينك عيون !


ليه مستغرب جنوني ؟


يا موصلني الجنون ..






شفت كل الدنيا هذي ؟!


ما تساوي أي شي !


قمت أسأل نفسي [ وييينك ] ..


من معاي ؟


ومن علي !






وبالنهايه لا تحاتي ..


تبقى في دفتر حياتي :


أغلى كلمه ..


وأحلى كلمه !


إنطقت فيها " شفاتي " ..!


















تدري وش " يقتل " غيابك ؟!


يقتل إحساسي وعمري !


وين رايح عن عيوني ؟


ليه ؟


تو الناس !


بدري !






إدفن أسراري معاي ..


ما أبي أي شخص يدري


لا تسولف من وراي !


خل يكون الحب " عذري " ..!






وإن سأل عني قليبك ؟!


لا تفكِّر في الجواب !


قول [ إحتاجك ] حبيبك ..


وإنت لاهي بـ الغياب !






من يحبك ..


وش مصيره ؟!


- " يحترق " قلبه أكيد!


تنهي أحلامه الكبيرهـ ..


وتبدي في حبٍ جديد !






ولا يهمك قلب حبّك !


وضحَّى في عمره / عشانك ..


المهم يرتاح قلبك ..


وتلقى في الدنيا / مكانك !






صرت أبعد من منامي !


وكنت أقرب من ثيابك !!


أختصر باقي كلامي ؟!


حيل يقتلني غيابك






:






















تدري وش بكَّى غيابك ؟


موق عين اللي تحب !


مهتني حضرة جنابك


والمشاعر " تنتحب " ..!


المطر من غبت ينزل


إمتلت عيني وخدِّي !


ما رضى قلبي يعزِّل


رغم إنِّك صرت / ضدِّي !






إستحَت منِّك [ طعوني ] ..


وما قويت أصير ضدِّك !


ليت ما شافت عيوني


من يذمني [ ضيف ] عندك !






إنسَحَب فرحي / وطموحي


ويني عنِّي ؟


- ما دريت !


صرت أضحك من جروحي


وداخلي ياما ( بكيت ) .. !


صارت الراحه / ألَم


واللي باقي ..


ما سَلَم !!


" التَعَب " واقع أعيشه


قلبي بـ الفرحه حَلَم ..!






دمعتي تمشي تسولف


وإنعَمَت عين الشفايف


وكل دمعه تطيح منِّي


إنكتَب فيها " حسايف "






مو غريب أبكي عشانك


الغريب إنِّك .. تخوِّن !!


ويبقى مثل أوِّل مكانك


وأعتبر هـ الجرح ( هيِّن ) ..!






فدوه لك جرحي ..


وضيقي


المهم قلبك يحب ..


تدري وش موتي الـ حقيقي ؟!


[ من حياتي تنسحب ] ..






:
















تدري وش صحَّى " غيابك " ؟


جرح نايم من سنين !


ما ربحت


وما فرحت


جرحي فيني يستهين !






غيبتك كانت خساره


إفهم التعبير زين


من ترك قلبك دياره


وجه جدرانك ( حزين ) !


دمعتي تملي عيوني


عين تسأل فيني عين


تبكي فيني أو بدوني


وضعت بين الدمعتين !






وين أيَّامك يا " غايب " ؟


قلبي يسأل قول وين !!


يا بعد كل الحبايب ..


شوف وش سوى الحنين !


نمت وفي حلمي لقيتك


وقمت أردد كلمتين :


لا تغيب أكثر فديتك


نامت أفراح السنين !






:


















تدري وش وقَّف غيابك ؟


وقَّف غيابك [ سنيني ] !


نبض قلبي ..


ليه ساكت ؟


والدموع اللي تباكت ؟


كل هذا صار فيني !!






يعني معقوله تغيب


وما تراجع بـ القرار ؟






منظر غيابك كئيب !


واقف بـ " سكة قطار " !






في قفص صدري ربيت


كيف أحس الطير طار ؟






لا نهاري هو نهار ..


وفيك أسهى ما دريت !






ومن يكلمني يقول :


يا بخت من به سهيت






إنت ما حسيت يمكن


والغياب أكبر دليل ,






دايم يردد لسانك :


" لذة الشي القليل "






راضي قلبي في قليلك !


المهم ألمح وجودك






تحترق أعصاب قلبي ..


وإنت غايب !


يا برودك !!!






















تدري وش بعثر غيابك ؟


قلب من تغليك عينه !






من بعد ما كان يشوفك


رغبته ومعنى سنينه






ليه يا عيني بكيتي ؟


قالت عيوني : حزينه !






قلت يرجع إن هديتي


قالت إبتنهيد : وينه ؟!






هذا " قلبك " بين إيدينك ..


وما أبيك ترده لي !






من كثر ما قلت : وينك ؟


صرت أسألني علي !






ضعت في زينك وشينك


مات قلبي وإنت حي !






ما تهم صارت سنينك


وما يهمني كل شي !






كل هذا وإنت باقي ..


مستغل نقطة فراقي !


ما لقيت بوقت همي " شخص " ..


وبـ الفرحه ألاقي !


















مدام الشوق ما جابك


وبقلبي الشوق متنثر :


غيابك حيل يذبحني ..


ويخلي الحب يتعثر !






قليل إن قلت في حقك


ومهما قلت أنا مقصِّر !


كثير أشياء تدفعني


عليك ،


إعذرني ما أصبر !






أحبك ( لا ) ما أبيها !


أبي أكثر من [ أحبك ] ...


ومدامك دنيتي فيها


حبيبي ما أبي " أكثر " !






قدرت أنسى جميع الناس


وفعلاً صرت أنا ناسي ..!


يا ماخذ منِّي الإحساس


أبي أنساك ....


ما أقدر !!






معاي إنتَ أكون بخير


وقلبي حيل مستانس ..


عن العالم حضورك غير


وفيك [ الكل ].. متأثر !






تبي تقسى تبي تبعد ؟


وأنا أشتاق لك ويَّاك !


تعال إن جابك الموعد


أنا ما أبيك ( تتأخر ) !






حزين القلب بـ غيابكوفيه الجرح ما يصغر


أقول أشفى مع المُدَّه !


وأشوفه يكبر ..


و يكبر .....!


















تدري وش معنى غيابك ؟


يعني " الموت " المحقق !


عمرك إنتَ شفت [ دفتر ] ..


من غلا شخص يتشقق !






يعلَم الله .. وش [ ظروفي ] ..


يا بعد عيني .. وشوفي ..


مدري وش فيها حروفي !


ما تبي تكتب ( أحبك ).. !


ليتك .. الليله " معايه " ..!






ليمتى وهذي السوالف ؟


كل ما جيتك .. تخالف !


قول إذا عـ البُعد حالف


وما تبي ترجع لي ثاني !






قول ..


علمني ..


عشاني


لا تعلِّقني .. بـ دربك


بين قلبي .. وبين قلبك !


ما أبي أكثر .. أعاني ..


عـ الأقل , عطني [ نهايه ] ..!






من أماني لي أماني


في دقايق في ثواني ..


أحترق وأقول :


وينك ..؟


إيه وينك ..؟


وين عينك !


يمكن بـ لحظه أشوفك ..


ويمكن إنِّي ما أشوفك !


وبين كل يمكن ....


أموت !


وأرجع أرجع للسكوت


يعني أرجع للـ " بدايه " ..!






:


















تدري وش يقهر غيابك ..؟


[ قلب ] في الغيبه سهر !


كل خلق الله إذكروني


وإنت ..


ما عندك خبر !






يعني ما هزِّك قصيدي ؟


كل ما تقرا ( جديدي ) !


ودِّي أسمع رَد / مُقنع :


وينك بـ عيد الفطر ؟






كيف من غيرك أعايد ؟


يـ اللي " متهنّي " بـ عيدك ..


عطني الحل المُحايد


فيدني ...


الله يفيدك !






لا حياتي /


هي حياتي ..


و الصبر ؟


وين الصبر !


راح مثلك يا غلاتي


وما بقى فيني [ عمر ] ...!






عيد ..


وإنت بعيد عنِّي ؟


بذمتك هذا إسمه ( عيد ) !


كل من جاني يهنِّي


قلت :


دونك مو سعيد ..!






بس ....


تذكَّرني بـ غيابك ..


والفَرَح يملي ثيابك :


عيدك مبارك حبيبي


وعيدي من غيرك ..


قهر !


















تدري وش غيَّر غيابك ؟


غيَّر " غيابك " نصيبي !


غلطتك سدِّييييت ( بابك ) !!


و غلطتي ويَّاك : طيبي !






زين ما فكَّرت ....


فيني ؟


قبل لا تترك سنيني ؟


وش أسوِّي في " إيديني " ؟


ما تبي غيرك حبيبي !






من يشاركني حياتي ؟!


و " نصّي الثاني " ....


خذيته !!!


وش بقالي من غلاتي ؟!


وقلبي من شفتك ....


نسيته !!






من يحب إنسان ناقص ؟


ما معاه إلا " الجروح "


إنت في الغيبات راقص !!


وآنا [ موتي ] من تروح !






ما رضى قلبي جروحك


ليه ترضى لي جروحي !


إنت " أحزاني " طموحك !


وآنا أفراحك [ طموحي ] !!






:






















- تدري ليه أكره غيابك ؟!


...... لأني في الغيبه / أموت


" ضيقتي " بعدك تجيني ,


و ( البُكى ) من غير صوت !






اسأل [ الضيقه ] : بديتي ؟


قالت إنّك فيها .... راضي ! .


دام قلبك صار – بيتي


لا يصير البيت { فاضي }






في غيابك شوف وجهي . . .


أدري متغيِّر عليك ,


كل شي " منّك " وحشني


: كل تفاصيلي تبيك :






ليه أشوفك في ( منامي ) ؟


ودوم أحس إنّي بـ جنبك ؟


لو نويت / أقسى .... بـ كلامي .!


أفقدك أكثر , و أحبك






تدري لو بيدي ؟؟ .. : كرهتك


بس هـ الشي مو بـ إيدي !!


شوف بـ غيابك [ مدحتك ]


و – ما رضى . يذمِّك قصيدي






















تدري وش " يحرق " غيابك ؟؟


إللي جايب لي / التعب ... ؟


( يحترق قلبي ) , لأنه :


قلب حبي .. من خشب !






لا تشب النـار فيني . . .


وتشعل , أيامي , و سنيني


يا حبيبي كنت : أبكي :


و ما تطفّي النار - عيني !






حبي لك مثل " السحابه "


أعشقك و أروي ترااابك


مادريت ( الحُب غــابه )


و إنت / ممنوع إقترابك






ما سمعت أصوات غيرك ... .


كنت أسمع بس [ صوتك ]


هذا شرّك , وين خيرك ؟؟


- ما تخاف إني أفوتك !






كلمة توصف لك عذابي ؟


يحرق إحساسي : غيابك


صرت أقرب من ثيابي .


و تحسد عيوني ثيابك !






صوتي , الباقي ( معايه )


و صوره { بروزها سكوتك }


إنت عايش ! في النهايه .......


و آنا بـ الفرقى :أموتك


























تدري وش شفت بـ غيابك ؟


شفت وش يعني { السواد }


تلبس إنت الثوب الأبيض


وألبس " ثياااب " الحداد !






ينتكس لـ إحساس فيني


- ما أشوفك ! وين عيني ؟


قلت يا فرحي : أجي لك ؟


قال آسف : لا تجيني !!






كنت أحلم في [ الخيانه ]


وصرت أشوف الحلم دايم !


يالله عاد / إكذب أمااانه


وقول إني كنت : نااايم !






الغياب . . . أثّر علي


ما أتحمّل . . أي شي !!


موتي كل لحظه أشوفه


ليه جبت الموت لي .؟






البقى براسك يا غالي


وعظّم الله فيك , أجري ..


في غيابك هذا حالي


في إيدي أحفر لي قبري !






:














ليه وربك ؟


من تخون ؟ ومن عشانه ؟


من هو يسوى في عيونك


من هو أشغل فيك ذنبك


وغيّر إخلاصك " لسانه " !






ياه يا صدقي ويا كذبك


أعتبر هذي . . . إهانه !


{ الأمانه } قلب حبك


وإنت , ما صنت الامانه






تعتقد . . هذا جزاي ؟


طعنتك جت من وراي


وقلبي ينزف لك حنانه !


روح له وعطني وفاي ,


رجّع إحساسي مكانه






وإنتفارق , في هدوء


ما نعيد . . الإسطوانه


إنه بعض الظن سوء


وإنه بعض الحُب إثم


عاشق وأطلب لجوء


شاعرك إطلق عنانه






لا تسولف لي عليهم






" النوايا و الخطايا "


حتى لو عندك سوالف


إحتفظ فيها لـ [ نفسك ]


إنت مجرم في عيوني


وثابته فيك الإدانه !


قلبي لك فارس شجاع


ما ترجّل من حصانه


عاش لك في كل لحظه


ومات لك فارس زمانه






















تدري وش قوّى غيابك ،


" قلب " عذّالي . . علي !


يا هواي إللي بـ صدري


أختنق - لو فيك شي !!






لا يموت "الحُب" فيني


وإنت في غيابي تعيش !


بس أبي عينك بـ عيني


وقول : هذا صار ليش ؟






من خذاك ومن خذاني !


من بكى لي ومن بكى لك !


إفهم الجمله : عشاني ،


يحكي عنّك من حكى لك .






أدري تسأل وش بسوّي ،


{ كل حادث له - حديث }


ما يعكّر - صفو جوّي :


لا ( خبيثه ) ولا ( خبيث )






إنت في الغيبات تَلهو !


وآنا في قلبك - فخوراً


فاز بـ اللذات ، منهو :


كان يا عمري " جسوراً "


























أتنفّسك


وأحلم بـ أنّك لي : هوى


- ماسك يدي -


نمشي سوى ..


عطرك على ثيابي نوى ،


وإيدك ، تبيني ألمسك !






هذا العطر إللي أحب


صدرك رحب !


ما تزعل عيونك علي


شاريني بايع كل شي


كنّي مطر


وإنت [ السحب ]


أدعي لك : الله يحرسك






غمّضت عيني فـ المنام


ما به ظلام !


نورك يخليني أشوف


أحبك بـ كل الظروف


أشعل أحاسيسي كلام


أقطِفْك ،


وفيني أغرسك






نايم وما أصحى { ياليت }


يـ إللي بغيت ،


ما فيه " غيرك " يا غلاي


في حلمي ويومي معاي


وشلون أتنفّس ؟ نسيت !


- علمني كيف أتنفّسك
















 









تدري وش يكتِب غيابك


صفحة أيامي : الأخيره :


إستخار القلب بُعدك بس ،


ما حسيّت خيره !






إنت راضي !


وإلا قلبك من شعور الحُب فاضي ؟


ما أبي أكثر أحبك ،


وما أبيك تصير ماضي






إعترافي


لك حقيقه ما يخون الجرح ، وافي


جرحي من غيرك رفيقه ؟


يا حبيبي [ بس كافي ]






شفت ناتج هـ الخطايا ؟


كل شي ميّت : بـ عيني


ما أبي منّك ( هدايا )


لأني أصلاً .. ما أبيني






سافَرَت عنّي عيونك


وصوتي يبكي من سكوتي


يوم ميلادي بدونك


صار عندي [ يوم موتي ]






















:






تدري وش مّوت ....... غيابك ؟ .


موّت غيابك
بشر




إنت " أجمل " شي كتبته ,


غير – صالح للـ نشر






كنت أنا مثل ( المسافر )


وغيبتك دربٍ : وعر


كيف أكتب لك . . . شعور ؟؟


ومابقى عندي { شعر } !






/ السواد / أدري كثير


تحت عيني ’ يا سهر ,


كيف أقول إنِّي [ بـ خير ]


وعيني . يمليها – القهر !!






عطني " عذر " , وأعذرك ! ,


حتى لو ~ كذب .. العذر ..


قول :: صارت لك ظروف ::


وغايب
زيادة ( حذر )






وضعي من بعدك ........ تغيّر .


و إنت وضعك ؟؟ / مستقر


كنت أغنى شخص < فيك >


وصار يهددني – الفقر !
















في وسط قلبي سفينه وفي سما حُبك سدَم ،



__________ تشتهي بحرك وتجري عكس شهوتها . . الرياح !






كن هذا الصبح بـ العتمه بليّاك ، إنردَم . .


__________ يا صباح الخير من غيرك بلا ( خير ) الصباح !






أثر ثلج فراقنا يلسَع وشوقك ، ما خِدَم ،


توّي أفهم :


شنهو تعني [ لسعة الثلج ] . .


لـ ( فلاح ) !






لا تحارب . . ما أبيك تعض إبهامك [ نِدَم ] ،


جيت لك :


قصدي إنتـ فاهم ،


شوووف . .


ما أحمل سلاح !






الزعل : غلطة حبايب قلب من قلب إنصِدَم . .


__________ والرضى ساكت ، وعزة نفس تتثاقل سماح !






ياحبيب الجرح . . شوف إحساس محبوبك ( عَدَم ) :


__________ ما يحس القلب في جرحك وهو كله جراح !










كان في وجهك بقى لك دمعتين ، وفيه دَم ؟


__________ هذي [ هُدنه ] نتّفق بـ شروط وننساه اللي راح . .






يا أجي أرضك . . وأترك فيها لي بصمة قدَم ،


__________ أو أصد وأكتب عليها : ( أرض مافيها صلاح ) !










يا أعيش بـ وسط قلبك ونبني كل شي إنهِدَم . .


__________ وإلا قدامك أموت وأوقف بـ وجه [ الرماح ] !






إعتبر نفسك معزّب . . و المشاعر لك : خَدَم ،


__________ وإنت كيفك دام قلبي ( أرض منزوعة سلاح ) !





 



شي يخصك باقي عندي " قلب " من غيرك وحيد !



ما يبي يبقى معاي .........! يا أجيلك / أو يجيلك !






يسألوني الناس عنِّك ! وليه ما أكتب [ قصيد ] ؟!


قول .. لا تسكت .. تكلَّم .. وش أجاوبهم دخيلك ؟!






إختلفنا . . . . . وماعرفنا شنهو الراي السديد ..


يا تضحِّي في عنادك ..! أو أضحِّي في سبيلك !






ليه كل عيد إنتْـفارق ؟! صرت أكرَه كل عيد !


وإنتْـ فارق في [ غلاتك ] .. وقلبي ما عنده مثيلك !






المشاعر من غيابك يا دفا إحساسي , جليد !


طحت من عيني لـ قلبي وما قدرت إنِّي أشيلك !






يشهد الله .. من رحلت وفي حياتي ، لا جديد ..


وكل ما ألمَح سرابك .. أرتِبِك ، الله وكيلك !






حالتي صعبه / بدونك .. وكيف حالك يا بعيد ؟


أشتكي منِّك إليك .. ومن جروحي , أشتكيلك !






والله ما قصرَّت فيني بس .. ودِّي لو تزيد !


يعني " إذبحني " وكمِّل يا بعد قلبي / جميلك !






أدري غلطاتي كثيره .. وفوق كل هذا عنيد


وش تسوِّي هذا حظِّك رغم زلاتي [ خليلك ] ..!






أقتلك .. لا من خطيت ويا عسى عمرك مديد !


و أعذرك .. لو كنت قاتل لأنه يستاهل قتيلك .!






ويلي منِّك لو نسيتك . . . والزعل طبعاً " شديد " ..


ولو أحس لحظه بـ أنِّك منشغل عنِّي ؟! يا ويلك ..!






كل عاذل جاك بَعْدِي .. وقالـ لك إنِّي : سعيد


- ما صِدَق ! وين السعاده ! والحزن شيَّد رحيلك !






وكل عاذل قال عنِّي شي .. - إحساسه بليد !


ما قدر ياخذ كثيرك .. صار يطمح , في قليلك !






وكل عاذل إن عطيته وجه .. - ورَّااااك المزيد !


لو يقول إنَّه : يبيلك خير !! والله ما يبيلك !






جيتهم طيِّب ....... . وأدري في زماني ما يفيد !!


وش حصيل الطيب فيهم ؟ ومن فراقي , وش حصيلك !






بترك الدنيا عشانك ! دام هذا ما تريد ..


ويا عسى كلمة " عشانك " تشفي يا روحي غليلك !!






الدليل إنِّي أحبك : صرت أحسِّك بـ [ الوريد ] !


وأدري في قلبك يحبني دون ما أسمع دليلك !






في عيونك صرت ( شاعر ) واصل القمَّه / فريد !!


وصرت تسوى في عيوني كل بَني جنسك , وجيلك ..






مثل قلبك ما ألاقي ..! ومثلي ما تلقى أكيد !


يعني ما عندك بديل ومستحيل ألقى بديلك ..!






يا غزالٍ . . . . . شُوف قلبي ما يبي غيرك يصيد


ولا بغيتك ..أدري وينك أسمعك , وأتبَع [ سليلك ] ..!






إجلس بـ عرش الفؤاد ولك أحاسيسي عبيد


وإعتبر حُبي نهارك , وقمرةٍ .. تضوي في ليلك !






ياللِّي شيَّعت المفارَق ....., إشرَب وصالي و أزيد ..


خذ دفا إحساااسي و " إدفا " كان بردك هد حيلك ..!






يا أجيلك


أو تجيني !


هذا هو الحل الوحيد ..


وإنتَ قرِّر يا حبيبي ..


يا تجيني


يا أجيلك !






كنت أظن الحظ جابك و

إبتسَم


أثر أنا و ( الحظ ) . . . مانواطن بعض !!






الأمل في دنيتي .. يامـا .. إنهدَم .


و " الفَرَح " ما يوم في عمري – ومَض






جرح ( غيري ) بـ إختياره : إلتئَم !!


و آنا جرحي ؟ ليه عـ القلب / إنفرَض ؟!






ليت قلبي من جروحه , إفتهَم ,


غيري عـاش الجرح .. مرّه .. و إتّعَض






مايحس [ القلب ] من كثر
الألَم


راحت الراحه . . . وعلى اللـه العَوَض .






جيت من أقصاي وماكان العشَم


تصدِم إللي صوبك إحساسه - رِكَض ،






من يعلّم { طيبتي } :: درب الندَم ::


دام صارت " نيتي البيضه " ~ مرَض !






ما ألوم القلب عايش في وهَم


يكفي .. يثبت لي [ حياتي ] لا نُبَض






قلبي من دنياي " عمره " ما : سلَم


.. كل ما زانت .. لي الحظ - إعتَرَض !






كنت أظن الحظ جابك و
إبتسَم


قبل مايقفي بك و ( نخسِر ) . . . بعض !!











كنت أظن الحظ جابك و

إبتسَم


أثر أنا و ( الحظ ) . . . مانواطن بعض !!






الأمل في دنيتي .. يامـا .. إنهدَم .


و " الفَرَح " ما يوم في عمري – ومَض






جرح ( غيري ) بـ إختياره : إلتئَم !!


و آنا جرحي ؟ ليه عـ القلب / إنفرَض ؟!






ليت قلبي من جروحه , إفتهَم ,


غيري عـاش الجرح .. مرّه .. و إتّعَض






مايحس [ القلب ] من كثر
الألَم


راحت الراحه . . . وعلى اللـه العَوَض .






جيت من أقصاي وماكان العشَم


تصدِم إللي صوبك إحساسه - رِكَض ،






من يعلّم { طيبتي } :: درب الندَم ::


دام صارت " نيتي البيضه " ~ مرَض !






ما ألوم القلب عايش في وهَم


يكفي .. يثبت لي [ حياتي ] لا نُبَض






قلبي من دنياي " عمره " ما : سلَم


.. كل ما زانت .. لي الحظ - إعتَرَض !






كنت أظن الحظ جابك و
إبتسَم


قبل مايقفي بك و ( نخسِر ) . . . بعض !!










كنت [ هادي ] ....



ومن هدوئك كنت خايف !


كنت [ عادي ] ....


لاشعور ولا عواطف !


وقتها حسيت إن هذا الهدوء ..


مستحيل يمر مايسبق


" عواصف " !


صاب ظني .. ليت ظني كان خايب !


غاب صوتك !!


وإبتعدت وصرت غايب ،


غبت عنّي ....


وغابت أفراحي معاك ،


ليش غبت ؟!


وليش ماعدنا حبايب ؟


 
 
 


‏ليست هناك تعليقات: